المتوسطة التاسعة لتحفيظ القرآن


*
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحفاظ على البيئة والحياة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ساعد وطني

avatar

عدد المساهمات : 21
تاريخ التسجيل : 17/08/2012

مُساهمةموضوع: الحفاظ على البيئة والحياة   الجمعة أغسطس 17, 2012 4:35 pm


إن أحد أهداف رسالة الإسلام هى الحفاظ على الكائنات الحية من أشخاص وحيوانات بل ونباتات أيضاً، ومن هذا المنطلق يأمرنا الأسلام أن نعتنى بكوكبنا الذى نحيا على أرضه ونستظل بسمائه ونتخذه ملجأ لنا يحدثنا المولى عز وجل عن ما أنعم علينا به من أشياء على هذا الكوكب من محيطات وغابات وجبال فيقول:وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا وَمِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ الرعد: 3

وقال تعالى: وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُواْ مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُواْ مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُواْ مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ. سورة النحل 16

لاشك فى أن حماية البيئة أمر ضرورى للحفاظ على إقامة مجتمع إنسانى وبدون النعم التى من الله به علينا ما كنا لنحيا على ظهر هذا الكوكب فمن هنا وجب علينا الحفاظ على هذه البيئة وحمايتها فالإنسان هو الكائن الحى الوحيد الذى منحه الله القدرة للحفاظ على البيئة. ويأمرنا الإسلام فى مواضع مختلفة بضرورة الإعتناء بالبيئة وحمايتها وينهانا عن تلويثها بأي شكل من الأشكال. فنراه يأمرنا بزراعة الأشجار والنباتات النافعة حيث يقول النبى صلى الله علية وسلم : ما من مسلم يغرس غرساً أو يزرع زرعاً فيأكل منه إنسان أو طائر أو بهيمة إلا كان له به صدقة.

بل نجد أن رحمة الإسلام عمت جميع الكائنات الحية حتى الحيوانات التى جعل الرفق بها في منزلة لا تقل درجة عن الرفق بالإنسان واعتبره جزءً من الإيمان وجعل إيذاء الحيوانات أحد أسباب دخول النار حيث يخبرنا النبى صلى الله عليه وسلم عن رجل وجد كلباً يموت عطشاً فنزع الرجل خفه وذهب إلى البئر وأخذ يملأه بالماء وقدمه للكلب ليروي ظمأه فغفر الله له خطاياه فسأل الصحابة النبى يارسول الله هل لنا فى البهائم أجراً فقال صلى الله عليه وسلم فى كل كبد رطبة أجر.

كما أخبرنا النبى صلى الله عليه وسلم عن امرأة دخلت النار فى هره حيث حبستها فلا هى أطعمتها ولاتركتها تأكل من خشاش الأرض

بل إن الإسلام يعلمنا آداب الذبح فينهانا عن حد الشفرة أمام الذبيحة وعدم الذبح أمام حيوان آخر حتى لا يتعذب ذلك الحيوان من رؤية المشهد.

مر رسول الله صلى الله عليه وسلم على رجل واضع رجله على صفحة شاه وهو يحد شفرته تلحظ إليه ببصرها فقال: أفلا قبل هذا أتريد أن تميتها مرتين.

وفى حديث آخر عن عبد الرحمن بن أبيه قال:

كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فانطلق لحاجة فرأينا حمرة معها فرخان فأخذنا فرخيها فجاءت الحمرة فجعلت تفرش فجاء النبى صلى الله عليه وسلم فقال من فجع هذه بولدها ؟! ردوا ولدها إليها.

فلقد كان صلى الله عليه وسلم نموذجا وأسوة للرحمة قال تعالى:وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ الأنبياء: 107

المصدر: برنامج التبادل المعرفي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.facebook.com/amnfkri.ksa
 
الحفاظ على البيئة والحياة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المتوسطة التاسعة لتحفيظ القرآن  :: الملتقى الخاص :: نبض القلم-
انتقل الى: